منتدى مدرسة بتمدة الإعدادية المشتركة


    وطننا العربى الموقع والمساحة

    شاطر

    محمد جمال

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 10/11/2010

    وطننا العربى الموقع والمساحة

    مُساهمة  محمد جمال في الجمعة نوفمبر 12, 2010 3:51 am


    تمهيد:
    أظهرت شخصية الوطن العربي مجموعة من العوامل الجغرافية التي أعطته صفات لها خصائص خصوصيتها والتي ترتكز على تركيبتها الجغرافية وشدة ارتباطها وهنا نقدم بعض الخصائص:
    1- عبقرية المكان والموقع:
    تعد الأرض العربية البقعة الوحيدة في العالم التي تتميز بأنها منبع الأنبياء ومهبط الأديان (اليهودية، المسيحية، الإسلام) التي قدمت للعالم عقائده وإيمانه بعد انتشارها إلى العالم بأسره، ولهذا لا توجد بقعة في العالم تضاهيها وقد يعود ذلك إلى شخصيتها التي لم تتغير قيمة مكانتها منذ القدم، حيث قدم المكان كل العوامل التي كان لها أثر فاعل في نشأت أقدم الحضارات حول مجاري الأنهار كنهر دجلة والفرات ونهر النيل، كما كان الموقع المميز للوطن العربي دور كبير في استقطاب الجماعات البشرية لتستقر في تلك المناطق وتستثمر التربة الفيضية الخصبة وتنشأ ركائز أول وأقدم حضارات العالم.
    وتظهر إمكانات الموقع بصورة واضحة في امتداده الكبير شمال وشمال شرق أفريقيا وجنوب غرب أسيا الذي جعله جسراً وحلقة ربط بين القارات الثلاث وطالما سلكته القوافل التجارية والجيوش والهجرات القديمة والحديثة فأصبح بالنسبة للعالم كالقلب من الجسم وأصبحت الطرق المارة به كالأوردة والشرايين للجسم، ولأهمية موقعه كمعبر سعت كثير من الدول السيطرة على أجزاء واسعة منه.
    2- تحكمه فى مضايق وممرات عالمية:
    (أ)- مضيق جبل طارق:
     يقع هذا المضيق البحري بين شبه جزيرة إيبيريا من شمال والساحل الإفريقي من جنوب، ويصل بين مياه المحيط الاطلسي ومياه البحر الأبيض المتوسط.
     على شواطئ المضيق تقع كل من المغرب و اسبانيا
     جبل الطارق البريطانية. سمي بذلك لأن القائد طارق بن زياد قد عبره في بداية الغزوات الاسلامية لاسبانيا عام 711 م
     يبلغ عمق المياه فيه حوالي 300 متر، وأقل مسافة بين ضفتيه هي 14 كيلومتر.
     ويعتبر من أهم المعابر البحرية في العالم. و سمي قديما بأعمدة هرقل حيث يروى أنه كانت تقع خلفه قارة أطلانطس الخيالية



    (ب)- مضيق باب المندب
    قناة تصل البحر الأحمر بخليج عدن و المحيط الهندي وتفصل قارة آسيا عن قارة إفريقيا المسافة بين ضفتي المضيق هي 30 كم تقريبا من رأس منهالي في الساحل الآسيوي إلى رأس سيان على الساحل الإفريقي. جزيرة بريم تفصل المضيق إلى قناتين الشرقية منها تعرف باسم باب اسكندر عرضها 3 كم وعمقها 30 . أما القناة الغربية واسمها "دقة المايون" فعرضها 25 كم وعمقه يصل إلى 310 م. بالقرب من الساحل الإفريقي توجد مجموعة من الجزر الصغيرة يطلق عليها الأشقاء السبعة.



    (ج)- مضيق هرمز:
    سمي بذلك لتوسطه مملكة هرمز(سابقا)، و هو أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن، إذ يعبره 20-30 ناقلة نفط يوميا بمعدل ناقلة نفط كل 6 دقائق في ساعات الذروة.
    يقع مضيق هرمز في منطقة الخليج العربي ويفصل ما بين مياه الخليج العربي من جهة ومياه خليج مكران,عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى. تطل عليه من الشمال إيران ومن الجنوب سلطنة عمان التي تشرف على حركة الملاحة البحرية فيه باعتبار أن ممر السفن يأتي ضمن مياهها الإقليمية.
    ويكتسب مضيق هرمز أهميته من كونه يعد بمنزلة عنق الزجاجة في مدخل الخليج العربي الواصل بين مياه الخليج العربي شبه المغلقة والبحار الكبرى على المحيط الهندي، وهو المنفذ الوحيد للدول العربية المطلة على الخليج العربي عدا المملكة العربية السعودية والإمارات وسلطنة عمان
    ونظرا لموقع المضيق الاستراتيجي، فإنه لم يستطع الإفلات عبر التاريخ من الأطماع وصراع الدول الكبرى للسيطرة عليه






    3- سواحله ودواخله:

    يشرف الوطن العربي على مسطحات مائية تمثل أعقد حلقة مرور تجاري في العالم حيث البحر المتوسط واتصاله بالمحيط الأطلنطي من خلال مضيق جبل طارق الذي يعد من المضايق ذات الأهمية الاستراتيجية العالمية، والبحر الأحمر الذي يعد بحيرة عربية ذات أهمية استراتيجية وتجارية عالمية خاصة جنوبه حيث مضيق باب المندب الذي يربطه بالبحر العربي والمحيط الهندي، وشماله حيث قناة السويس التي تربطه بالبحر المتوسط وسواحله الشمالية والجنوبية، ثم الخليج العربي وما يحمله على جوانبه من ثروات نفطية تدير الآلة الصناعية العالمية في الوقت الحاضر بعدما كان أهم مصايد اللؤلؤ العالمية في السابق.
    وقد كان لهذه المسطحات المائية أهمية في تشجيع سكان السواحل العربية على ركوب البحر بعد أن تفننوا في بناء وتطوير السفن وخير مثال على ذلك سكان سواحل البحر المتوسط وسواحل الخليج العربي وسواحل البحر العربي.
    أما سكان الداخل العربي فقد تميزوا بالاستقرار عندما تتوافر سبل العيش من مياه وتربة خصبة تستقطب السكان، والترحال عندما لا تتوافر وسائل العيش.
    4- موارد وموقع الوطن العربي:
    كانت البلاد العربية ولا تزال أرضاً معطاء يتميز عطائها باستمرار يته ففي الوقت الذي هيأت البيئة سبل العيش لجماعات كثيرة من سكان الوطن العربي كتوافر التربة والمياه وبنت من خلاله أقدم الحضارات متمثلة في حضارة الرافدين في العراق والحضارة المصرية القديمة وحضارة الفينيقيين واليمن.
    في الوقت نفسه كانت هناك مناطق أخرى من الوطن العربي لا يوجد خيار أمام السكان سوى التوجه نحو البحر للحصول على مقومات الحياة كما حصل في الخليج العربي، ثم جاء البترول والغاز الطبيعي ليمثل مورد جديد للوطن العربي وثروة جديدة للوطن العربي تضاف إلى ثرواته التي لا تنضب.
    5- الصراع الأجنبي على الوطن العربي:
    يمتلك الوطن العربي أهمية استراتيجية عظيمة لوقوعه على طريق المواصلات الدولية وثراء موارده الاقتصادية لذلك نال اهتمام الاستراتيجيين والمفكرين الذين جعلوا من السيطرة عليه أساس للسيطرة العالمية، لذلك سعت كل القوى الكبرى للسيطرة عليه منذ القدم فجاء الفرس والرومان وتنازعوا السيطرة على أجزاءه الشرقية والغربية، وفي العصور الوسطى دار صراع مرير بين الإمبراطوريات الأوروبية الناشئة من أجل السيطرة عليه فجاءت الواحدة تلو الأخرى للسيطرة على أجزاء منه كالبرتغال والأسبان والهولنديين والفرنسيين، وفي نهاية العصور الوسطى سيطر العثمانيون على أجزاء واسعة منه واستمر ذلك لفترة وصلت أربعة قرون، وفي أعقاب الحرب العالمية الأولى وجدت الدول الاستعمارية التي انتصرت في الحرب ضرورة السيطرة على هذا الجسر الهام، وقد ترتب على ذلك تمزيق أوصال الوطن العربي بين القوى الاستعمارية المختلفة، ثم جاءت الحرب العالمية الثانية لتتمخض عن زرع الكيان الصهيوني في قلبه ليحطم كل آمال الوحدة العربية.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 6:14 pm