منتدى مدرسة بتمدة الإعدادية المشتركة


    المجرد والمزيد

    شاطر
    avatar
    شادي ابوالعلا

    عدد المساهمات : 156
    تاريخ التسجيل : 14/11/2010
    العمر : 20
    الموقع : shapap.a7larab.net

    المجرد والمزيد

    مُساهمة  شادي ابوالعلا في الخميس مارس 24, 2011 9:56 am

    المجـرد والمـزيـد
    (1) أبـواب المجــرد

    الأمثلة : (1) نَصَرَ 0 يَنْصُرُ (2) ضَرَبَ 0 يَضْرِبُ (3) فَتَحَ 0 يَفْتَحُ

    (4) فَرَحَ 0 يَفْرَحُ (5) كَرَمَ 0 يَكْرُمُ (6) حَسِبَ 0 يَحْسِبُ

    (7) طَمْأَنَ 0 يُطَمْئِنُ

    البحْــثُ :

    الأفعال الماضية الستة الأولى ثلاثية مجردة وأول كل منها مفتوح أما ثانيه فهو إما مفتوح وإما مكسور وإما مضموم ، ويأخذ من الأمثلة إن الحرف الثاني في الماضي إذا كان مفتوحاً كان هذا الحرف في المضارع مضموماً أو مكسوراً أو مفتوحاً وإن كان ثاني الماضي مكسوراً فإن هذا الحرف يكون في المضارع مفتوحاً أو مكسوراً ولا يكون مضموماً ، وإن كان ثانيه مضموماً كان هذا الحرف مضموماً في مضارعه ليس غير 0

    والأفعال التي في الأمثلة مترتبة على حسب كثرتها ، فأفعال باب نَصـرَ أكثر من أفعال باب ضرب ؛ لذا سمى باب نصر بالباب الأول ، وباب ضرب بالباب الثاني وهكذا 0

    أما المثال السابع فرباعي مجرد ، وليس له مع مضارعه إلى صورة واحدة وهي ضـم حرف المضارعه وكسر ما قبل آخـر المضارع 0

    الـقَـاعــدة :

    (1) الفعل المجرد قسمان ، ثلاثي ورباعي ، فالثلاثي له مع مُضارعه ستة أبواب هي : (1) نَصَرَ 0 يَنْصُرُ (2) ضَرَبَ 0 يَضْرِبُ (3) فَتَحَ 0 يَفْتَحُ (4) فَرِحَ 0 يَفْرَحُ (5) كَرُمَ 0 يَكْرُمَ (6) حَسِبَ 0 يَحْسِبُ

    (2) مـزيـد الثلاثي

    الأمثله :

    1



    أَحْسَنَ الصَانِعُ عَمَلَهُ 0 انصَرَفنا إلَى أعْمَالناَ 0 اسْتَعْلَمَ الناسُ الخْبر

    كرَمَتِ الشَعُوبُ نَابِغيهاَ اشْتَمَلَ الكِتَابُ عَلَى فَوَائِدَ احَلوْلَى اْلعنَبُ

    حَاسَبَ السيدُ الخادِم 2 اصْفَر وَجْهُ الَمُذنِب 3 اجْلَوذ الْحِصاَنَ

    تَبَارَى الطلَبَةُ في الْعَدوَ اخْضَارَ الزرْعُ

    تَقـدمَ فَن الطيَرَانِ

    البحْـثُ :

    إذا رجعت إلى الأصل الثلاثي لكل فعل من الأفعال السابقة – عرفت أن هذه الأفعال زيد عليها ، حرف أو أكثر ،وزيادة الكلمة اما بتضعيف حرف أصلي فيها ، وإما بإضافة حرف أو أكثر من حروف الزيادة إلى أصولها ، وحروف الزيادة جُمعت في كلمة (( سألتمونيها )) 0

    وإذا نظرت إلى الطائفة الأولى من الأمثلة – رأيت أن أفعالها الثلاثية زيد عليها حرف واحد : هو الهمزة ، أو التضعيف ، أو الألف ، ولا يخرج الثلاثي المزيدُ عليه حرف عن صورة من هذه الصور الثلاث 0

    أما أفعال الطائفة الثانية فثلاثية زيد على كل فعل منها حرفان، وإذا رجعت إلى مجرد كل فعل تعرفت الحرفين الزائدين عليه وليس للثلاثي المزيد بحرفين إلا الصور الخمس التي تراها في الأمثلة 0

    وبتأمل أفعال الطائفة الثالثة تعلم أنها ثلاثية زيد عليها ثلاث أحرف ؛ وللثلاثي معها صور أربع 0

    الـقـاعـدة :

    المزيد الثلاثي أنواع ثلاثة :

    أ – مزيد بحرف هو الهمزة أو التضعيف أو الألف 0

    ب- مزيد بحرفين هما الهمزة والنون ، أو الهمزة والتاء ، أو الهمزة والتضعيف أو التاء والألف أو التاء والتضعيف 0

    جـ- مزيد أحرف هي الهمزة والسين والتاء أو الهمزة والواو والتضعيف ، أو الهمزة والواو الزائدة المضعفة ، أو الهمزة والألف والتضعيف 0

    مزيد الرباعي

    الأمثلة :

    1 2 3

    اشمعل العُصال في طلب الرزق احرنَجَم التلاميذ تَبَعْثرَ الْورَقُ
    اقشعر الحارس من البرد افْرَنقع المزدَحمونَ تَدَهْورَ سعْرُ الْقْطْن



    البحـثُ :

    مجرد الأفعال التي في الأمثلة هو بعثر ودهور ، ثم حرجم وفرقع ، ثم شمعل وقشعر ، وهذه رباعية مجردة زيد عليها في الفعلين الأولين حرف واحد هو التاء 0 وليس للرباعي المزيد عليه حرف إلا هذه الصورة ، وزيد على الأفعال الأخرى حرفان ، هما الهمزة والنون في افر نجم وافرنقع ، والهمزة والتضعيف في اشمعل واقشعر 0 وليس للرباعي المزيد بحرفين إلا هاتان الصورتان 0

    القاعـدة :

    مزيد رباعي نوعان :

    مزيد بحرف هو التاء في أوله 0

    ب - مزيد بحرفين هما الهمزة والنون أو الهمزة والتضعيف

    بعض خصائص الفعل الثلاثي



    قضَى يَقْضى

    مضَى يمضىِ

    1- دَعَـا يدعُو

    دَنَـا يدنُـو

    سـار يَسـيرُ

    2- بَاعَ يَبيعُ

    جـار يَجُـورُ

    صــاغ يصُـوغَ

    مَـدَ يَمـُدَ

    3- شَقَ يَشُقَ

    عـف يعَفُ

    خَـفَ يخـف

    وَعَـدَ يَعَــدُ

    4- وَجَدَ يَجـدُ

    00 وَصـفَ يَصـفُ


    البحـثُ :

    الأفعال الماضية بالطائفة الأولى ناقصة مفتوحة الحرف الثاني ، أصل ألفها ياء أو واو ، ويعرف هذا الأصل من المضارع أو المصدر فالياء في " يقضي " مثلاً تدل على أن الألف في " قضى " أصلها ياء ، ويشاهد عند قرن كل ماضي بمضارعه أن ما أصل ألفه ياء يكون من باب ضرب وما أصل ألفه واو يكون من باب نصر ، ولو أنك تتبعت أفعالاً كثيرة من الناقص مفتوح الثاني لرأيت ذلك مطرداً ...

    وبالطائفة الثانية أفعال ماضية جوفاء مفتوحة الثاني ، لأن اصل سار (سير) ومثال ذلك يقال في بقية الأفعال ، وإذا تأملت ألف كل أجوف هنا رأيتها منقلبة عن ياء أو واو ، ويشاهد عند مقابلة كل ماضي بمضارعه أن الأجوف مفتوح الثاني إذا كانت ألفه منقلبة عن ياء كان من باب ضرب وإن كانت منقلبة عن واو كان من باب نصر ، وهذه قاعدة مطردة أيضاً0

    وبالطائفة الثالثة أفعال ماضية مضعفة مفتوحة الثاني لأن أصل مد ( مدد) وكذلك يقال فيما بعده ، وعند تأمل هذه الأفعال يرى بعضها متعدياً كما في الفعلين الأولين ، وبعضها لازماً كما في الفعلين التاليين لهما ، وعند النظر إلى ماضي ومضارعه ، يمكن أن يستنبط أن المضعف المفتوح الثاني إذا كان متعدياً كان من باب نصر ، وغذا لازماً كان من باب ضرب ، وهذه قاعدة تقع على الكثير الغالب ..

    وبالطائفة الأخيرة أفعال ماضيه من نوع المثال الواوي ، وهي مفتوحة الحرف الثاني ، وبالرجوع إلى مضارعها وتتبع غيرها من أشباهها نرى أنها كثيراً ما تكون من باب ضرب ..

    القاعـدة :

    (4) الماضي المفتوح الثاني

    أ – إن كان ناقصاً يائياً ، أو أجوف يائياً ، فهو من باب ضرب 0 وإن كان ناقصاً واوياً ، أو أجوف واوياً ، فهو من باب نصر 0

    ب – إن كان مضعفاً ، فإن كان متعدياً ، فهو من باب نصر كثيراً ، وإن كان لازماً ، فهو من باب ضرب غالباً 0

    جـ - وإن كان مثالاً واوياً فهو من باب ضرب غالباً 0



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 12:38 pm